اخر الاضافات

الكل

فحص وظائف الكلى Kidney Function Tests

فحص وظائف الكلى Kidney Function Tests

تلعب التحاليل الطبية دوراً هاماً جداً في تقييم الوظيفة الكلوية في كثير من الأمراض التي تصيب الكلية ، كما تقوم بمتابعة مرضى الكلى والتنبؤ بإنذار الحالة المرضية لديهم وهذه التحاليل هي :

(1) قياس البولينا ( Urea) :
البولينا هي الناتج الرئيس والنهائي لعمليات التمثيل الغذائي للبروتينات في الثدييات ، وتتكون البولينا في الكبد ثم تمر في الدم إلى الكلى حيث تخرج مع البول وتدخل في تكوين اليوريا من الامونيا ( NH3) السامة التي تتكون من هدم الحموض الامينية . رغم أن مستوى البولينا في الدم يعتبر مؤشراً غير حساس للوظيفة الكلوية إلا أن سهولة القياس جعلته من الاختبارات الشائعة وعدم حساسية هذا الاختبار في أنه يجب أن تُفقد أكثر من 50% من وظيفة الكبيبات الكلوية حتى يتأثر مستوى البولينا في الدم ، زيادة على ذلك فهناك أسباب كثيرة غير كلوية المنشأ يمكن أن تسبب ارتفاع البولينا في الدم ، كما أن مستوى البولينا في الدم يتأثر بالبروتينات في الغذاء وكمية الرشيح الكبيبي في الكلى .

مستوى البولينا في ” الدم ” يتراوح ما بين 20 – 40 مجم / 100 ملليتر دم ( 3.5 – 7 ملليمول / لتر )
مستوى نيتروجينا البولينا في الدم Blood Urea Nitrogen ( BUN) يتراوح ما بين 8 – 25 مجم / 100 ملليتر دم ( 0.9 – 8.9 ملليمول / لتر )
مستوى تركيز البولينا في ” البول ” يتراوح ما بين 20 – 40 مجم / 100 ملليتر دم .
وفي الأطفال الرضع ما بين 5 – 15 مجم / 100 ملليتر دم .
وفي الأولاد من 5 – 20 مجم / 100 ملليتر دم .

– أسباب ارتفاع مستوى البولينا في ” الدم ” في الحالات التالية :
1. الالتهاب الكلوي الحاد والمزمن .
2. الفشل الكلوي .
3. الانسداد البولي .
4. النزيف المعدي المعوي .
5. الصدمات العصبية وهبوط الغدة فوق الكلوية .
6. حالات التجفاف ، وذلك لفقد كمية كبيرة من السوائل مثل الذي يحدث في القيء المستمر والإسهال الشديد
التسمم بالزئبق وبعض الأملاح المعدنية الثقيلة الأخرى .

– أسباب انخفاض مستوى البولينا في ” الدم ” في الحالات التالية :
1. أمراض الكبد المتقدمة ، وفي هذه الحالة تتكون مادة الامونيا ويفشل الكبد في تحويلها إلى بولينا نظراً لشدة المرض ، وتتضاعف الخطورة في وجود تركيز عالي من البولينا ، لأن الامونيا غاز سام جداً ، وهي تنتشر في الجسم كله وأثرها الشديد يكون على المخ حيث يؤدي إلى شلل تام للمخ وفي حالة شلل المخ الناتج من زيادة نسبة الامونيا يدخل المريض في حالة غيبوبة Hepatic Coma متقطعة ، لكن مع زيادة نسبة الامونيا في الدم قد يؤدي إلى دخول المريض في غيبوبة طويلة قد تؤدي إلى الوفاة
3. زيادة معدل الغسيل الكلوي الصناعي Hemodialysis وهذا يؤثر على نسبة البولينا في الدم ، حيث تقل إلى أن تصل إلى أقل من المعدل الطبيعي .
4. الهزال Cachexia مثل أمراض السل وسوء التغذية Malnutrition والمجاعة Starvation

– أسباب زيادة تركيز البولينا في ” البول ” :
يزداد تركيز البولينا في البول عند تناول وجبات غنية بالبروتينات، وفي الحالات المصاحبة لزيادة هدم البروتينات في الجسم مثل الحمى ومرض السكر غير المعالج وفرط الغدة الدرقية .

– أسباب نقصان تركيز نسبة البولينا في ” البول ” :
تقل نسبة البولينا في البول عند تناول وجبات فقيرة من البروتينات ، وفي حالات بناء البروتينات مثل الحمل والرضاعة ، وفي حالات الفشل الكبدي و الفشل الكلوي .

(2) قياس الكرياتينين Creatinine :
يعتبر قياس الكرياتينين مؤشراً أكثر صدقاً على سلامة وظيفة الكلية من قياس البولينا في الدم وهو كرياتين لامائي Anhydrous Creatine حيث ينتج من فوسفات الكرياتين Phosphocreatine بعد فقد مجموعة الفوسفات ثم يمر بالدم إلى الكلى ليخرج مع البول ويتناسب تركيزه بالدم و البول تناسباً طردياً مع حجم عضلات الجسم و لا يتأثر بالأكل، وتركيزه ثابت طوال الـ 24 ساعة ، لذلك يعتبر المقياس الأمثل لاختبار وظيفة الكلية.

مستوى الكرياتينين في ” الدم ” يتراوح ما بين 0.5 – 1.5 مجم لكل 100 ملليتر دم ( 60 – 123 ميكرومول / لتر ) .
تركيز الكرياتينين في ” البول ” حوالي 1.5 جم / 24 ساعة في الذكور .
أما تركيز الكرياتينين في ” البول ” حوالي 1.0 جم / 24 ساعة في الإناث نظراً لاختلاف حجم العضلات في كل من الذكر والأنثى

– ازدياد مستوى الكرياتينين في الدم قد ينتج عن :
1. حالات الفشل الكلوي الحاد والمزمن .
2. الانسداد البولي .

بينما نسبة الكرياتينين الأقل من 0.5 جم / 100 ملليتر دم لا تعني أي أهمية تشخيصية .

(3) تصفية الكرياتينين Creatinine Clearance Test :
يعتبر هذا التحليل أدق من التحليلين السابقين حيث يكشف عن وظيفة الكلى في الـ 24 ساعة الماضية ، ويربط أيضاً بين نسبة الكرياتينين في كل من الدم والبول خلال الـ 24 ساعة .

تتراوح نسبته في الذكور ما بين 90 – 140 ملليتر / دقيقة .
بينما تتراوح نسبته في الاناث ما بين 80 – 125 ملليتر / دقيقة .
وتعبر عن سرعة معدل الرشيح الكبيبي في الكلى .

يتم حساب Creatinine Clearance (c) كما يلي :

C= (Uc × Tv ) / 24 × 60 × Sc

حيث أن :
Uc مستوى الكرياتينين في البول
Sc مستوى الكرياتينين في السيرم
Tv حجم البول المُجمّع في الـ 24 ساعة
24 ساعة هي عدد ساعات اليوم
60 هو عدد الدقائق في الساعة الواحدة

– تنخفض تصفية الكرياتينين في جميع الحالات التي تنخفض فيها وظيفة الكلية مثل :
1. استنزاف الماء Water Depletion .
2. هبوط الضغط .
3. ضيق الشريان الكلوي .

(4) قياس حمض البوليك ( حمض البول ) ( اليوريك اسيد ) Uric Acid :
هو الناتج النهائي لعملية التمثيل الغذائي للبيورين Purine في الإنسان ، ويدخل البيورين في تركيب الحموض النووية ويشمل الادينين Adinine و الجوانين Guanine. يتغير مستوى حمض البوليك في الدم من ساعة إلى أخرى ، ومن يوم إلى يوم آخر، كما أن عوامل كثيرة تؤثر على حمض البوليك منها الصيام الطويل ونوعية الطعام .

مستوى حمض الوريك اسيد ” في الدم ” يتراوح ما بين 3 – 7 مجم لكل 100 ملليتر دم في الذكور ( 0.18 – 0.53 ملليمول / لترآ ) .
وفي الإناث يتراوح مستوى حمض البوليك ما بين 2 – 6 مجم ملليتر دم ( 0.15 – 0.45 ملليمول / لترآ ) .
يخرج حمض البوليك عن طريق الكلى حيث إن حوالي 80 % من حمض اليوريك اسيد المتكون في الجسم يخرج مع البول ، والجزء المتبقي يخرج مع الصفراء .

تتراوح كمية حمض يوريك اسيد ” الخارجة مع البول ” ما بين 300 – 700 مجم / 24 ساعة ( 2.1 – 3.6 ملليمول / 24 ساعة ) .

نصف هذه الكمية تأتي من ايض البيورين الخارجي (من الأكل) والنصف الأخر من البيورين الداخلي (خلايا الجسم) ، ولذلك يجب عند قياس كمية حمض البوليك في البول أن يكون الطعام خالياً من البيورين قبل وخلال الـ 24 ساعة الخاصة بتجميع البول .

– يزداد مستوى حمض البوليك في الدم في الحالات التالية :
1. مرض النقرسGout .
2. حالات تسمم الحمل وما قبلها Pre – Eclampsia &Eclampsia .
3. سرطان الدم Leukaemia .
4. عقاقير علاج سرطان الدم .
5. الفشل الكلوي .
6. النوع الأول من مرض تخزين الجليكوجين Glycogen Storage Disease – Type 1 .
7. فرط نشاط الغدة الدرقية .
8. في بعض المدمنين على الكحول Alcoholism .

– يقل مستوى حمض اليوريك أسيد في الدم في :
1. حالات الالتهاب الكبدي الحاد .
2. بتناول عقار الالوبيورينول Allpurinol و البروبينيسيد Probenicid والكورتيزون .

– يزداد تركيز حمض البوليك في البول في حالات :
1. مرض النقرس الناتج هم التمثيل الغذائي .
2. مرض مصاحب لزيادة تكوين حمض البوليك .

– ينما يقل تركيز حمض البوليك في البول :
1. في أمراض الكلى .

المواضيع المشابهة